أخبار

سعيد سلباق، أكرم حداد وانتاج موسيقي جديد ضمن مهرجان أيام العود 2012

يستضيف بيت الموسيقى الموسيقيان الصاعدان سعيد سلباق وأكرم حداد من مدينة شفاعمرو في أمسية بعنوان "وبعدين؟!" ضمن مهرجان أيام العود 2012.
"وبعدين ؟!" عمل موسيقي جديد من انتاج بيت الموسيقى وتأليف كل من عازف العود سعيد سلباق وعازف البيانو أكرم حداد، يصف فيه كل واحد هويته الموسيقية متوحدا مع قدراته التأليفيه في مغامرة مشتركة لتقديم ما لايبحث عنه المستمع دائما: مزيج حضاري يخوض المنطق واللا منطق معا، لينتج تجربة موسيقية مغايرة وغير حيادية يمتزج بها المألوف مع المجهول ويخلق واقعا موسيقيا جديرا بالاستماع. بتأثر من موسيقى الجاز ، يسعى كل من سعيد وأكرم بترسيخ مفهوم موسيقي جديد يعبر عن نمط خاص، إذ تحضر موسيقاهم الشرقية في العمل وتندمج مع أنماط موسيقية أخرى.

عامر نخلة مدير كونسرفتوار بيت الموسيقى يعتبر "وبعدين؟!" انجازا فنيا هاما ويقول :" أن بيت الموسيقى يحاول دائما احتضان الفنانين الشباب في سعيهم لتحقيق انجازاتهم الموسيقية، لأننا نؤمن أن على الاطار الداعم فنيا، معنويا وماديا أن يكون قائما خاصة في ظل عدم كثرة المؤسسات المهيئة لتقديم كافة الأمكانيات المتطلبة لإنتاج أعمال موسيقية.
سعيد سلباق، يعزف على آلة العود منذ الصغر، تخرج من معهد بيت الموسيقى وحصل على اللقب الأول في الموسيقى من جامعة حيفا، يعمل حاليا مدرسا على آلة العود في بيت الموسيقى. يعزف سعيد مع فرقة التخت الشرقي التمثيلي التابعة لبيت الموسيقى، وشارك معها في مهرجان أيام العود 2011. هذا وعمل سعيد في التأليف الموسيقي المسرحي، مؤلفا موسيقى مسرحية "قطيع البيلي بيلي بيل" التي حازت على جائزتين في مهرجان "مسرح الآخر" في عكا العام الماضي.
أكرم حداد يعزف البيانو منذ صغره، حصل على اللقب الأول من جامعة حيفا ويكمل دراسة اللقب الثاني في الجامعة العبرية في القدس في مجال التلحين، يُدرس البيانو في بيت الموسيقى للسنة الثانية على التوالي. سافر أكرم للولايات المتحدة وأثرى تجربته في التلحين الموسيقي حيث تعلم على يد الموسيقيين أندريه دي كواردس وديفيد تي ليتيل، ولحن مقطوعة موسيقية عُزفت في نيويورك في حفل خاص. أما على الصعيد المحلي فقد كان لأكرم مشاركات موسيقية في عدة أعمال مسرحية منها مسرحية "البيت" من انتاج مسرح الميدان، "سم الزعتر"، "العرس الغجري" إضافة إلى أعمال أخرى.
كما وكانت للثنائي سعيد وأكرم مشاركة في برنامج التبادل الموسيقي مع جامعة غيلدهول للموسيقى والدراما في لندن الذي يتم بالتعاون ما بين بيت الموسيقى ومعهد ادوراد سعيد الوطني للموسيقى.
هذا ويستضيف الموسيقيان عازف الإيقاع الفنان يوسف حبيش لمشاركتهم العزف، وعن هذه المشاركة يقول كل من سعيد وأكرم "أن العمل مع الفنان حبيش يعتبر تجربة موسيقية بالغة ترتقي بنا موسيقيا وانسانيا، وتشكل تحديا كبيرا يدفعنا لتقديم الأفضل".
"بعيدا عن كون الفنان يوسف حبيش استاذا لي" ، يقول سعيد، "إلا أن علاقتنا تطورت لتصل إلى مستوى صداقة عميقة أستفيد منها بشكل كبير، هذا بالاضافة إلى الإثراء الموسيقي الذي أستقيه منه"
ويشدد سعيد على ان أحد الدروس التي تعملها من الفنان والموسيقي يوسف حبيش ليست بالضرورة موسيقية بقدر ما هي إنسانية إذ إن التزام الفنان بأنسانيته يؤدي إلى نضج موسيقي كبير وصدق جم، وهذا ما يؤمن به سعيد لكي يصل إلى نجاح حقيقي. ويؤكد أكرم على هذا التوجه معتبرا بدوره يوسف فنانا وموسيقيا كبيرا، يحترم الرسالة التي يقدمها لجمهوره، ويشدد أكرم على الدور الذي لعبه يوسف حبيش في دعمه للعمل الموسيقي "وبعدين؟!" بقوله " لقد كان يوسف من أول الداعمين والمؤمنين في رسالتنا الموسيقية وموهبتنا الأمر الذي نعتبره شرفا كبيرا لنا".
لقد كانت أول تجربة موسيقية لأكرم حداد وسعيد سلباق مع عازف الايقاعات يوسف حبيش عام 2011، من خلال عمل مشترك عُرض في كونسرفتوار بيت الموسيقى، وعن هذا التعاون يقول أكرم "أن تجربتنا مع يوسف في السنة الماضية رفعت العمل الموسيقي الخاص بنا إلى مكانة أخرى، بفضل خبرته الفنية والموسيقية التي ساعدت في اكتمال رؤيتنا حول التأليف والعزف الموسيقي."
ومن الجدير ذكره أيضا مشاركة عازف الايقاع بشير شهاب ابن مدينة شفاعمرو في العمل، الأمر الذي يعتبره سعيد غاية في الأهمية. فيقول " لقد عرفني بشير على ايقاعات غير اعتيادية والتي سيطرت على كل تفكيري الموسيقي، وفتحت لي مجالا لكتابة الموسيقى بأسلوب آخر الأمر الذي لا بد ملاحظته في المعزوفات التي سنقدمها في العمل الجديد."
إضافة إلى الفنانين يوسف حبيش وبشير شهاب على الايقاعات، سيرافقهم بالعزف على آلة الجيتارباس الفنان ايهاب دروبي. كما وستشارك لأول مرة الفنانة الصاعدة منار شهاب من شفاعمرو في فقرة غنائية. تقام الأمسية الموسيقية في قاعة مسرح الميدان يوم 13.12.2012 في تمام الساعة الثامنة.

 

مشاركة