بجروت الموسيقى

إيناس.. إبداع يصبو لأوركسترا فلسطين الشباب


تهتم إيناس أبو حجول من شفاعمرو على الدقة في عزف النغمات، وتطمح للعزف ضمن أوركسترا فلسطين للشباب. ترى إيناس أن إعتماد الموسيقى في المدارس كدرس حيوي وله أهمية في تهذيب الطلاب وتخليصهم من رتابة اليوم الدراسي.


كيف وقع إختيارك على آلة الكمان؟
إيناس: انا ادرس فس معهد بيت الموسيقى منذ 3 سنوات، لكن تجربتي غنية جدًا. إخترت آلة وترية لأن هذه الآلات كانت دائمًا تستهويني. في هذه السنوات الثلاث تطورت لدرجة مكنتني من التقدم للبجروت، وكانت التدريبات مكثفة جدًا. الجميل في التعليم في بيت الموسيقى هو وجودنا في الأوركسترا إلى جانب الدرس العادي وهذا يثري العازف جدًا.


ما الذي أضافه لك بجروت الموسيقى؟
إيناس: من الصعب عليّ أن أشرح ما الذي تعلمته من خلال التحضير والتقدم لهذا الامتحان. عندما وصلتني العلامة وتحدثت عن الموضع أمام أشخاص من حولي لم يكن الأمر مثيرًا لاعجابهم ظنًا منهم أن الموسيقى موضوع لا يحتاج إلى جهد خاص. خلال فترة التحضير كنت أتدرب لساعات طويلة ولم أشعر بالملل لأني شعرت بأني أنجز شيئًا لا يمكن للكثيرين إنجازه.


لو طُلبت منك نصيحة لطالب/ة متميّز في المعهد؛ هل تنصحينه/ها بالتقدم للبجروت؟
إيناس: طبعًا، فالاكتفاء الذاتي الذي يشعر به الطالب هو أول وأهم شيء حصلت عليه أنا بعد التقدم للامتحان. لقد واجهت الكثير من التعليقات والانتقادات لكن هذا زاد من التحدي، واليوم عندما نجحت وأحرزت علامة عالية أشعر بفخر كبير. إجادة العزف هي بحد ذاته إنجاز والبجروت هو إضافة رائعة لمسيرتي الموسيقية.


وهل هو مدخل لمتابعة دراسة الموسيقى أكاديميًا؟
إيناس: في بداية تعليمي كنت اتدرب خلال الدروس فقط، وعندما ازدادت قدراتي أصبحت أكثف التدريبات في البيت وصارت جزءًا من حياتي اليومية. سأواظب على الموسيقى إلى جانب الدراسة لكنها لن تكون موضوع دراستي الجامعية، وهناك فنانين كُثر نجحوا في التوفيق بين دراسة أكاديمية وموهبة موسيقية.

 

أيهما يتقدم على الآخر في العزف: القدرة والموهبة أم التدريب؟
إيناس: برأيي؛ يتماشي كِلا الأمرين معًا بسلاسة، لكن من المهم تطوير الموهبة لأن مجال التحسين وتطوير الموهبة مفتوح طوال الوقت، وكلما إزداد التدريب يقدم الطالب نتائج أفضل. الكمان آلة تحتاج الكثير من الصبر ومن الصعب الحصول على نتائج مُرضية في العزف بسرعة وسهولة.


ما المعلومة القيّمة التي يمكنك أن تقدميها لمن لا يعرف ميزة آلة الكمان؟
إيناس: إتقان العزف يجعل المستمع يشعر بأن الأمر سهل ويمكن لأي شخص أداؤه، لا يرى المستمع ما يختبئ خلف العزف المحترف من ساعات تدريب. إمساك الكمان والقوس أمران متعبان وصعبان جسديًا أيضًا، مع مرور الوقت يصبح الأمر أسهل ويتحول إلى متعة. نحن نحاول أن نصل إلى مرحلة يستطيع فيها المستمع أن يستمتع معنا حتى وإن لم يفهم المراحل الصعبة التي مررنا بها. هناك نغمات أو ألحان نكون في قمة سعادتنا عندما نعزفها حتى ولو كانت مدتها ثوانٍ قليلة، لكننا نعرف أن المحترفين والعازفين يفهمون جيدًا ما عزفناه.


ماذا الذي سيتغيّر عندما تتحوّل الموسيقى إلى جزء إلزامي من حياتنا اليومية؟
إيناس: الموسيقى هي ثقافة بحد ذاتها، هناك من يميل لهذه الثقافة في المجتمع، لكن معظم الناس يتعاملون معها كشيء هامشي ويتابعون حياتهم بدون إعطائها مكانة خاصة. أعتقد أن التغيير يجب أن يبدأ من المدارس. المدارس اليوم كلها رتابة وروتين، ووجود الموسيقى بصورة مهنية سيُحدث تغييرًا للأفضل خاصة على صعيد تهذيب شخصية الطالب.


هل وضعت أماك هدفًا بالعزف إلى جانب عازف/ة معين/ة مثلا؟

إيناس: اندريه ريو مميز ولديه طريقة عزف خاصة جدًا. أحب الاستماع إلى عزفه. كنت أحب أن أكون أيضًا عضو في أوركسترا فلسطين الشباب وسأجتهد حتى أصل وأعزف في هذه الاوركسترا.